زراعة أفوكادو لولا؛ أبرز 10 خطوات لغرسها في الخارج

زراعة أفوكادو لولا؛ أبرز 10 خطوات لغرسها في الخارج

يحكى أن زراعة أفوكادو لولا، بدأت في فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية صدفة، عن طريق غرسها من بذرة نوع تافت، إليك أبرز 10 خطوات لغرسها في الخارج.

تعد زراعة أفوكادو لولا من الزراعات الجميلة والمجدية، خاصة أن فاكهتها تتميز بصفات ممتازة للأكل، وبطعم غني، بالإضافة إلى ثبات إنتاجها، وتحملها البرودة، والحاجة إلى مياه أقل. زرعت لأول مرة عام 1919م في فلوريدا، وتأتي بنفس حجم أفوكادو هاس، ويتراوح وزن حبتها بين 250-500 جرامًا. وبمكن أن يصل ارتفاع الشجرة الناضجة المزروعة في الأرض إلى 7.5 مترًا وعرضها إلى 6 أمتار. غالبًا ما يستعمل هذا النوع كطعم جذري لأشجار الأفوكادو المُطعمة. لنتعرف أكثر إلى أفوكادو لولا، تاريخه، وأهم صفاته، وأبرز الخطوات لغرسها في الخارج، وفي حاويات.


نبذة عن نبات Lula Avocado

يحمل نبات أفوكادو لولا أزهارًا من النوع (A) ينتمي إلى السلالة الغرب هندية التي ينمو القسم الأعظم منها في فلوريدا، وتتميز بأنها أقل الأصناف دهنية، ويرتفع فيها محتوى الماء أو الرطوبة.

تتطلب زراعة أفوكادو لولا مياهًا أقل، وتكون الفاكهة ذات طعم أغنى، وهي من أكثر الأنواع مقاومة لدرجات الحرارة المتدنية، حيث تستطيع أن تعيش في حرارة أقل من -4 درجة مئوية. وتتميز ثمارها بأنها تشبه ثمرة الإجاص، وذات جلد أخضر لامع بقوام متعرج وشمعي الملمس، أما اللب فناعم وكريمي لكن بدرجة أقل من أفوكادو هاس، ويرتفع فيه محتوى الزيت حتى 12- 16%، ويظل بلون أصفر شاحب في المنتصف، بينما يتحول عند الحواف إلى الأخضر. أما الثمار فهي متوسطة الحجم، ويتراوح وزنها بين 250-500 جرامًا.

يتميز أفوكادو لولا بصفات ممتازة للأكل، وبالإنتاج الثابت، ومقاومة البرد.

لمحة عن تاريخ زراعة أفوكادو لولا

تاريخ زراعة أفوكادو لولا
تاريخ زراعة أفوكادو لولا

يروى أن الشجرة الأصلية من نوع أفوكادو لولا زرعت من بذرة أفوكادو تافت (Taft) عام 1915م، وقد سمي تيمنًا بشارلز باركمان تافت (1856- 1934م)، وذلك على أرض تابعة لملكية جورج بي سيلون في ميامي بفلوريدا، وسميت فاكهة لولا على اسم زوجة سيلون. وبيّن التحليل أن أفوكادو لولا جاء نتيجة تهجين بين أنواع من السلالتين المكسيكية والغواتيمالية. حملت الشجرة الثمار لأول مرة عام 1919م، وبدأت بالانتشار منذ عام 1921م، سواء على صعيد التجارة أو الزراعة في المنزل.

“اقرأ أيضًا: زراعة زهرة الجرس الدلماسية”


الشروط المطلوبة لزراعة الأفوكادو لولا

للحصول على أفضل النتائج عند زراعة أفوكادو لولا، ينبغي مراعاة شروط زراعة أفوكادو لولا التالية:

  • الشمس والحرارة عند زراعة فاكهة لولا

يحب هذا النبات التعرض إلى أشعة الشمس بصورة كاملة، ويتحمل البرودة أكثر من أنواع الأفوكادو الأخرى حتى -2 درجة مئوية.

  • التربة المناسبة لزراعة أفوكادو لولا

تحتاج تربة جيدة التصريف، ويمكن لأشجار لولا المطعمة أن تؤتي الثمار خلال 3-5 سنوات. وللمحافظة على مستوى رطوبة ثابت للتربة، تترك الأوراق المتساقطة حول الشجرة، أو تستبدل بطبقة من المهاد الخشن 10-15 سم.

  • الري في زراعة Lula Avocado

عند التأسيس، تتحمل أشجار الأفوكادو الجفاف قليلًا، وتتطلب الري فقط عندما تجف التربة تمامًا، بعمق 22.5-30 سم، أما تلك المزروعة حديثًا فتحتاج إلى ري منتظم أكثر خلال الصيف الحار الطويل في مناطق البحر الأبيض المتوسط.

  • السماد المناسب لأشجار لولا

لا يضاف أي سماد حتى ظهور النمو الجديد، لكن يضاف للأشجار الفتية كل شهر، مع تجنب وضع أي نوع للأشجار الناضجة في مرحلة الإزهار.

تحصد فاكهة أفوكادو لولا الضخمة اللامعة ذات اللون الأخضر البراق بين تشرين الأول (نوفمبر) ومنتصف شباط (فبراير)

“اطلع على المزيد: زراعة أشجار الأفوكادو في حاويات”


كيفية زراعة أفوكادو لولا في الخارج

زراعة أفوكادو لولا في الخارج
زراعة أفوكادو لولا في الخارج

تعتبر أشجار أفوكادو لولا من الأشجار القيّمة، ليس لطعمها اللذيذ فقط، وإنما لقدرتها على تحمل البرودة، لهذا فإنها تنمو على نطاق واسع في المناطق التي لا تعيش فيها أنواع الأفوكادو الأخرى بسبب شتاءاتها القاسية. عند زراعة أشجار أفوكادو لولا اتبع أبرز 10 خطوات لغرسها خارجًا:

  1. اختيار موقع الزراعة بحيث يكون معرضًا لأشعة الشمس المباشرة، كل يوم قدر المستطاع.
  2. التأكد من جودة تصريف التربة، وتحضير حفرة تفسح لجذور الشجرة الجديدة مساحة نمو بحدود 20 سم على الأقل، ومن كل الجهات.
  3. ردم الحفرة بسماد عضوي لصنع قاعدة مستوية، بحيث يكون سطح كرة الجذر على مستوى الأرض.
  4. وضع الشجرة الجديدة في الحفرة بشكل منتصب، وملء المسافة حتى النصف بخليط يضم جزءًا واحدًا من التربة، ومثله من السماد العضوي.
  5. ري الشجرة، وترك المياه لتتصرف، ثم متابعة ملء الحفرة بنفس خليط التربة والسماد العضوي.
  6. تنظيف الأرض حول الشجرة المزروعة، حتى تصبح خالية من الأعشاب والنباتات الضارة ضمن دائرة تبلغ 180 سم على الأقل حول قاعدة الشجرة.
  7. توضع طبقة مهاد من الأوراق أو رقائق الخشب، ولا يضاف أي سماد حتى ظهور النمو الجديد.
  8. تُسقى الشجرة مرة واحدة، كل أسبوع على عمق 5 سم. عندما تجف التربة.
  9. عندما يبدأ النبات المزروع بتطوير أوراق وفروع جديدة، يضاف سماد الأفوكادو والحمضيات المحبب في بداية فصل الربيع، وبداية الصيف، وبداية الخريف.
  10. يروى السماد جيدًا بالماء، وبالمقدور أيضًا إضافة سماد عضوي إلى قاعدة الشجرة في أي وقت.

تترك مسافة 3-6 م بين أشجار أفوكادو لولا عند زراعتها، تبعًا لطريقة تقليمها.

“اقرأ معنا: زراعة تفاح غالا”


زراعة فاكهة أفوكادو لولا في حاويات

في المناطق الأشد برودة شتاءًا، ينصح بزراعة أفوكادو لولا في حاويات حتى يشتد عودها، وتصبح قادرة على مواجهة الطقس القاسي في الخارج، بحيث تكون الغاية النهائية نمو شجرة لولا في وعاء (17 غالون) أو أكبر، وللقيام بذلك يمكن إتباع ما يلي:

  • يعاد زرع الشجرة في حاوية بحيث يترك مكان مساحته 8-10 سم حول كرة الجذور من كل الجهات. وذلك من أجل النمو الأفضل للشجرة والتمتع بجذور صحية.
  • ينصح باستخدام حاويات بفتحات تصريف، ومزيج تأصيص مناسب يحتوي على البيرلايت (perlite).
  • تقلل كمية السماد إلى النصف أو حسب الكميات الموصى بها للأرض، وتوضع حاويات الأشجار في الشمس المباشرة قدر المستطاع.
  • يعاد زراعة الأشجار في حاويات أكبر كل ربيع حتى تصل إلى حجم الحاوية الأكبر. عند إعادة الزرع المتتابع في الحاويات، ينصح بعدم إزعاج سطح كرة الجذر.
  • تترك مسافة بضع سنتيمترات في أعلى الوعاء من أجل الري.
  • تسقى حتى 5 سم بعد أن يجف سطح التربة، ويترك الماء حتى يستنزف بالكامل.
تتطلب الشجرات الفتية الحماية في الشتاء.

“شاهد المزيد: زراعة أفوكادو رييد”


أبرز النصائح حول زراعة أِشجار أفوكادو لولا

نصائح حول زراعة أِشجار أفوكادو لولا
نصائح حول زراعة أِشجار أفوكادو لولا

عند التفكير بزراعة أفوكادو لولا، ينصح بأخذ الملاحظات التالية بعين الاعتبار:

  • عند اختيار مكان لزراعة أفوكادو لولا؛ ينبغي الأخذ بعين الاعتبار حجم الشجرة الناضجة، حيث ترتفع حتى 7.5 م طولًا و6 م عرضًا، ملقية ظلالًا كثيفة على الأرض، والنباتات المحيطة.
  • تصبح الجذور عندما تنتشر ضخمة، لذلك يجب تجنب زراعة أفوكادو لولا قرب المباني، أو أرصفة المشاة أو الطرق.
  • بما أن شجرة الأفوكادو دائمة الخضرة، فيتساقط منها الكثير من الأوراق في الربيع، والفاكهة غير الناضجة في الطقس الجاف أو العاصف أو في الرياح القوية.
تبقى ثمار أفوكادو لولا خضراء اللون عندما تنضج.

الأسئلة الشائعة حول زراعة أفوكادو لولا

كما ذكرنا، يتميز أفوكادو لولا بصفات ممتازة من حيث الأكل، والإنتاج الثابت المستقر، والقدرة على مقاومة البرد، أكثر من أي أنواع أفوكادو أخرى، وفيما يلي بعض الأسئلة التي تثار عند زراعة أفوكادو لولا:

متى ينضج نوع أفوكادو لولا؟

ينضج هذا النوع من السلالة الغرب هندية بين شهري تشرين الأول (نوفمبر) ومنتصف شباط (فبراير).

هل أفوكادو لولا ذو نوعية جيدة؟

يعتبر أفوكادو لولا من أنواع الأفوكادو عالية الجودة بصورة كبيرة، حيث تأتي ثمرة أفوكادو لولا بحجم متوسط، وشكل شبيه بالإجاص، خضراء اللون ولامعة، بلب أصفر كريمي، غني ولذيذ الطعم.

هل نوع أفوكادو لولا هو نفس نوع ليلا Lila؟

لا، هما يحملان نفس الاسم تقريبًا، لكن ليسا ذات النوع، حيث أن حجم شجرة أفوكادو لولا أكبر من حجم شجرة ليلا نصف القزمية، والتي تنضج حباتها بصورة مبكرة بين شهري آب (أغسطس) وتشرين الأول (أكتوبر).

ختامًا، ستكون محظوظًا عند التفكير بزراعة أفوكادو لولا، وإضافة أشجارها إلى مجموعة الحديقة الصالحة للأكل، والتمتع بتجربة قطف الثمار المغذية بنفسك من شجرتك الخاصة، حيث تتميز بأنها أكثر مقاومة للبرودة من معظم الأنواع الاستوائية، وتتحمل درجات حرارة أدنى من -4 مئوية، وما عليك سوى اتباع عدة خطوات لغرسها في حاوية أو في الخارج مباشرة.

80%
Awesome
زراعة أفوكادو لولا

زراعة أفوكادو لولا، من الزراعات اللطيفة حيث لا تتطلب مياهًا كثيرة كبقية أنواع السلالة الغرب هندية، كما أنها أغنى مذاقًا، ومن أكثر الأنواع مقاومة لدرجات الحرارة المتدنية، حيث تحيا تحت -4 درجة مئوية.

  • تبقى ثمار أفوكادو لولا خضراء اللون عندما تنضج
  • تتميز بصفات أكل ممتازة، واستقرار الإنتاج

ما تقييمك لزراعة أفوكادو لولا؟

411 مشاهدة
فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الآن

إنضم لقناتنا على تيليجرام