زراعة القنفذية الأرجوانية؛ متطلبات زراعه وكيفية إنبات الإكيناسيا من البذور

purple echinacea cultivation

تُعد زراعة القنفذية الأرجوانية أمراً سهلاً نسبياً. كما أن تلك العشبة نالت اهتمام البستانيين لجمال زهرتها. كيف تتم عملية الزراعة، وهل تحتاج لكثير من الرعاية؟

سنتعرف خلال هذه المقالة إلى متطلبات زراعة القنفذية الأرجوانية وكيفية إنبات الإكيناسيا من البذور. تنتمي عشبة القنفذية إلى جنس القنفذيات (Echinacea) من الفصيلة النجمية، الفصيلة ذاتها التي تضم الأقحوان وزهرة عباد الشمس.

يأتي الاسم النباتي (Echinacea) من الكلمة اليونانية (Echinos)، التي تعني القنفذ. عندما تنظر إلى المخروط الصغير الشائك في وسط البتلات، يمكنك أن ترى سبب تسمية النبات بهذا الاسم (القنفذية الأرجوانية). تتميز الأوراق بأنها على شكل رمح ومتناوبة بثلاثة أو خمسة عروق.


موطن زراعه القنفذية الأرجوانية

تعد الأراضي العشبية في أمريكا موطنًا لمجموعة رائعة من الزهور، وأخناسيا، أو الصنوبريات الأرجوانية، هي واحدة من أفضلها. هذه النباتات المعمرة القوية، مع أزهارها الكبيرة التي تشبه الأقحوان.

الأسماء الشائعة لعشبة القنفذية: الإخناسيا، الإكيناسيا، الصنوبر الأرجواني، زهرة القمح، الكونفلاور.

“اقرأ عن: زراعة الأفلندرا


متطلبات زراعة القنفذية الأرجوانية

زراعة الإخناسيا
زراعة الإخناسيا

إليك أبرز 3 متطلبات لزراعة الإخناسيا:

  • التربة المناسبة لزراعة القنفذية الأرجوانية:

تنمو نباتات (Coneflowers) بشكل أفضل في تربة تتميز بدرجة حموضة محايدة (6- 7). يمكن أن تزدهر القنفذية في مدى واسع من أنواع التربة، مثل: التربة الرملية والتربة الصخرية والطينية. ومع ذلك، فهذه الأزهار لا تحب التربة الرطبة أو الموحلة.

للحصول على أفضل نتائج، أضف قليل من التغذية (السماد) إلى خليط التأصيص عند الزراعة لمنح الصنوبريات بداية جيدة.
  • الضوء اللازم لزراعة زهرة القمح:

للحصول على عدد كبير من الإزهار (وأقوى النباتات)، ازرع أزهار الصنوبريات الأرجوانية في موقع يتعرض للضوء الكامل للشمس ما لا يقل عن (6- 8) ساعات يومياً.

يمكن لنباتات الاكناسيا أن تتحمل ظروف الظل الجزئي، لكنها في نهاية الأمر قد تتخبط ولن يكون الإزهار جيد غزير الإنتاج.
  • درجة الحرارة والرطوبة اللازمة لزراعة القنفذية الأرجوانية

يزدهر الصنوبر الأرجواني في مناخ المناطق الحارة والجافة، لكن يمكن للنبات أن يتعامل مع تقلبات الرطوبة ودرجات الحرارة. ومع ذلك، فإنها لا تستطيع أن تعمل جيداً في المناخات شديدة الرطوبة، أو في المناطق الممطرة باستمرار حيث تظل التربة لفترات رطبة.

“اطلع على: زراعة زنوبيا المتربة


زراعة الصنوبريات الأرجوانية

زراعة الصنوبريات الأرجوانية
زراعة الصنوبريات الأرجوانية

تنمو نباتات الصنوبريات جيدًا من البذور المجففة المحفوظة ويمكن تقسيمها لإكثار نباتات جديدة. يمكن أيضاً زراعتها من قصاصات الساق، لكن غالبًا ما تحقق نجاحًا أقل.

  • حفظ البذور وتخزينها

إليك كيفية جمع وحفظ وتخزين البذور:

  1. انتظر حتى يجف المخروط تماماً (يجب أن يكون المخروط لونه أغمق وملمسه قاس عند لمسه).
  2. افصل بذور  الصنوبريات عن المخروط.
  3. انثرها على لوح ورقي أو شاشة لكي تجف تماماً قبل التخزين.
  4. خزنها واحفظها في ظروف مواتية.
  • تجهيز التربة لزراعة القنفذية الأرجوانية:

سوف تنتشر القنفذية بسهولة في الظروف المناسبة، لكن يجب تجهيز التربة أولاً لاستقبال النبتة أو البذرة (Seed) كما يلي:

  1. اختر موقعًا مناسباً، لا تحتفظ به التربة بالرطوبة.
  2. فك التربة حتى عمق 12 إلى 15 بوصة.
  3. اخلطها بطبقة من 2 إلى 4 بوصات من السماد.
  • خطوات زراعة القنفذية الأرجوانية من البذور المجففة والمحفوظة:

من السهل نسبيًا زراعة نبات الصنوبريات الأرجواني من البذور، وأسهل طريقة هي زراعتها في الهواء الطلق أثناء فصل الخريف، لكن إذا كانت الظروف غير مواتية، يمكنك بدء الزراعة بالداخل. إذا كنت ستبدأ البذور في الداخل، ينبغي عليك محاكاة فترة التبريد، إليك أبرز 5 خطوات لإنبات الزهرة:

  1.  ازرع البذور في خليط التجذير الرطب، وأغلق القدر جيداً.
  2. ضع القدر محكم الغلق في الثلاجة مدة (8: 10) أسابيع.
  3. تنبت في غضون (10: 14) يوماً.
  4. ضع البذور تحت أضواء لمبات النمو على بعد 2.5 سم أعلى النبات حتى ظهور الشتلات.
  5. أخرجها وازرعها في المكان الدائم.
تلتصق بذور الصنوبريات بالأشواك الحادة، لذا عليك ارتداء القفازات عند فصل البذور عن المخروط.

“تعرف إلى: زراعة زهرة الباسيفلورا


تسميد نباتات القنفذية الأرجوانية

تزدهر نباتات الصنوبريات بشكل أفضل في التربة الغنية بالمواد العضوية، لكن الكثير من التغذية التكميلية يمكن أن تجعلها تصبح طويلة الساق. عادةً ما يمنحهم التسميد كل عام أثناء فصل الربيع التغذية التي تحتاجها النباتات لأوراق الشجر والزهور الصحية.

“اقرأ أيضاً عن: زراعة الفيولا


ري نباتات الكونفلاور (Coneflower)

نباتات الكونفلاور
نباتات الكونفلاور

تُعد نباتات الكونفلاور من النباتات التي تتحمل الجفاف، لكنها ستحقق نتائج مُرضية وأفضل كثيراً من خلال الري المنتظم المنظم إلى حد ما. اسقها يومياً بعد الزراعة مباشرة، ثم حافظ على توفير شبر واحد من الماء أسبوعياً خلال السنة الأولى في حياة النبات. قد تكون نباتات السنة الثانية والأقدم في حاجة إلى الري فقط أثناء موسم الجفاف.

“اطلع أيضاً على: زراعة نبات المحار


الأسئلة الشائعة حول زراعة القنفذية

نالت عشبة القنفذية الأرجوانية اهتمام كثير من البستانيين، فيتساءل البعض عن إمكانية زراعة ورعاية هذه العشبة، سنجيب عن كل تلك التساؤلات كما يلي:

هل من السهل أن تنمو نباتات الصنوبريات الأرجوانية؟

من السهل أن تنمو زهرة المخروطيات الأرجوانية من البذور، إذا اتبعت بعض النصائح.

ما مدى سرعة نمو نباتات الصنوبريات الأرجوانية؟

من الأفضل زراعتها في أوائل الربيع، ستنبت أزهار الصنوبريات في خلال ثلاثة إلى أربعة أسابيع وتنتج أوراقاً خلال ثلاثة أشهر ولكن قد يستغرق ما يصل إلى عامين لإنتاج الإزهار فعلياً.

هل تتكاثر الصنوبريات؟

سوف تتكاثر نباتات الصنوبريات في ظل ظروف جيدة.

ماذا يمكنني أن أزرع مع إشنسا؟

النباتات المصاحبة الموصى بها لإشنسا (زهور كونفلور أرجوانية):
  • لافندر.
  • جيلارديا.
  • اوريجانو.
  • سيدوم.

انتشرت زراعة القنفذية الأرجوانية في العديد من الدول، ليس من أجل جمال زهورها فقط، بل استُخدمت في الطب وصناعة العقاقير. تتميز الإخناسيا بسهولة زراعتها ورعايتها وجمال وروعة زهورها الجذابة.

93%
Great
تقييم زراعة عشبة القنفذية

من السهل نسبياً زراعة نبات الصنوبريات الأرجوانية من البذور. وأسهل طريقة هي زراعتها في الهواء الطلق في الخريف.

  • سهولة الزراعة
  • سهولة الرعاية
  • جمال الزهرة

هل برأيك يمكن زراعة عشبة القنفذية في المنزل؟

اترك رد