زراعة السبانخ؛ تعرف على 6 معلومات مهمة عن كيفية وخطوات زراعتها بالتفصيل

spinach growing

تنتشر زراعة السبانخ في العديد من المناطق حول العالم كونها غنية بالعديد من الفيتامينات والمعادن الضرورية لصحة الإنسان، وهي من الخضار الورقية المحبة للطقس البارد.

السبانخ سهلة النمو ولذيذة الطعم ومغذية لأنها غنية بالعديد من الفيتامينات والمعادن وأبرزها الحديد حيث يوجد في السبانخ بنسبة مرتفعة، زراعة السبانخ بأنواعها المختلفة يمكننا من الاستمتاع بالمحاصيل على مدار العام، حيث تحتاج أنواع الشتاء إلى مكان مشمس، أما الأصناف الصيفية تحتاج إلى القليل من الظل، إذاً تعد زراعة السبانخ خيار ممتاز، ولذلك تعرف على أهم معلومات مهمة عن كيفية زراعة السبانخ،  وخطوات زراعتها بالتفصيل.


تاريخ زراعة السبانخ

نشأت السبانخ منذ حوالي 2000 سنة في بلاد فارس التي تقع في وسط إيران، والتي دخلت منها إلى الصين القديمة والهند بواسطة معبر نيبال سنة 647 ميلادي باسم (الخضار الفارسية)، أدخل المسلمين السبانخ إلى صقلية في سنة 827 بعد الميلاد، تم اكتشاف أول دليل مكتوب عن السبانخ في البحر الأبيض المتوسط في ثلاثة أعمال من القرن العاشر وهي:

  • عمل طبي (رازيفي الغرب) للعالم الرازي.
  • رسالتين زراعيتين إحداهما لقصيوس الرومي والثانية لابن واشية.

ووصلت السبانخ في الجزء الأخير من القرن الثاني عشر إلى إسبانيا، وظهرت للمرة الأولى في فرنسا وإنجلترا في القرن الرابع عشر.

“اقرأ أيضاً: زراعة الشبت في المنزل


مواسم زراعة السبانخ

مواسم زراعة السبانخ
مواسم زراعة السبانخ

تحتاج السبانخ بشكل عام إلى طقس بارد، ولذلك يبدأ معظم البستانيين زراعة السبانخ في أوائل فصل الربيع أو أواخر فصل الخريف، يتطلب السبانخ 6 أسابيع من الجو البارد من البذر حتى الحصاد ، لذلك يتم زراعة بذورها مباشرة في التربة عند ارتفاع درجة حرارة الأرض إلى 4.4 درجة مئوية أي حوالي 40 درجة فهرنهايت(نغطي التربة عن طريق كيس بلاستيك أسود لتدفئتها بشكل أسرع).

لا تنمو السبانخ الشائعة في منتصف فصل الصيف (بالنسبة للزراعة في فصل الصيف، نجرب سبانخ المالابار أو السبانخ النيوزيلندية، وهما صنفين من الخضار الورقية المتشابهة التي تتحمل الحرارة العالية بشكل أكبر).

“تعرف على:زراعة الهندباء


التربة المناسبة لزراعة السبانخ

التربة المناسبة لزراعة السبانخ
تحضير التربة لزراعة السبانخ

تنمو السبانخ بشكل جيد في التربة المتوسطة وتفضل التربة ذات التصريف الجيد، لكنها ستنضج في التربة الغنية بالمواد العضوية، من النادر أن يكون نوع التربة ودرجة الحموضة من العوامل المقيدة عند زراعة السبانخ، عندما يوجد نقصان حاد من p في التربة قد يستخدم البستانيين p205 بما يعادل 50 كغ لكل هكتار قبل عدة أيام من البذر.

يجب على المزارعين تحليل التربة قبل زراعة البذور، حيث يستخدم بعض البستانيين روث البقر المتعفن ويقومون بالحراثة جيداً قبل أيام من البذر لاستعادة مستويات النتروجين.

خطوات زراعة السبانخ

خطوات زراعة السبانخ
خطوات زراعة السبانخ

يوجد عدة خطوات لزراعه السبانخ من بذورها وهي كالتالي:

  1. نقوم باستخدام بذور سبانخ شديدة، ونتجنب زراعة بذور قديمة.
  2. نغرس البذور في التربة على عمق 1 سم.
  3. نغطي البذور جيداً بالتراب، ونتأكد من عدم تعرض بذور السبانخ للهواء، نتجنب وضع التراب فوق بذورها بشكل مرصوص ونكتفي بالتربيت عليها بشكل خفيف.
  4. نغطي التربة بالقليل من الغطاء الحيوي مثل التبن أو القش أو الأعشاب أو أوراق النباتات من أجل منع الأعشاب المضرة من النمو.
  5. نراقب الشتلات خلال نموها، ونتخلص من بعض الشتلات إذا كانت منطقة الزراعة مزدحمة بحيث تكون المسافة بين الشتلات متباعدة.
  6. نستخدم قماش التظليل لنغطي النباتات إذا ارتفعت حرارة الطقس إلى 26 درجة مئوية من أجل تخفيض درجة حرارة التربة وتبريد النبات.
  7. بعد ستة إلى سبعة أسابيع من غرس البذور؛ يصبح حجم الأوراق مناسباً، وعندها يمكن إزالة النبات من التربة ولكن من المفضل أن نقص الأوراق الخارجية ونترك الأوراق الداخلية تواصل النمو.
عند غرس البذور نراعي المسافة بين البذور بحيث يكون بين كل بذرة والثانية مسافة 5 سنتمترا”، ومسافة 20 سم بين كل صف والآخر، وذلك لنوفر للبذور المساحة الكافية للنمو.

“اطلع على: زراعة الجزر في المنزل


ري السبانخ

ري السبانخ
ري السبانخ

نسقي التربة على شكل رذاذ خفيف باستخدام خرطوم، لأن رش التربة بالماء بقوة ممكن أن يؤدي إلى تحرك البذور من أماكنها، وفي حال كانت المنطقة ذات حرارة مرتفعة نقوم بري التربة مرتين يومياً أو نستخدم المراقد الباردة لنحافظ على التراب بارد خلال أكثر أيام الصيف حرارة، وبعد نمو الشتلات نسقي الشتلات مرة أو مرتين أسبوعياً، ونحافظ على رطوبة التربة دون غمرها بالماء.

اقرأ كذلك: “زراعة الهليون


تسميد السبانخ

عملية تسميد التربة من العمليات المهمة التي تمد النبات بكافة العناصر الغذائية التي هو بحاجتها، وهذه الأسمدة تساعد في الحصول على إنتاج غزير من النبات وذو جودة عالية لنتعرف على كيفية تسميد السبانخ بالتفصيل:

التسميد قبل الزراعة

قبل أن نبدأ بزراعة السبانخ نضيف ٥ متر مكعب زرق دواجن و ١٠ متر مكعب من السماد البلدي، و ٤٠ كجم من سلفات بوتاسيوم، و١٠٠ كجم من سلفات النشادر، و ٥ كجم من بوراكس (Borax) و ٥٠ كجم من سلفات مغنيزيوم، ونستخدم هذه الكميات من الأسمدة للفدان الواحد، حيث نقوم بنثرها ونقلب الأرض جيداً لنضمن اختلاطها بشكل كامل.

التسميد بعد الزراعة

نضيف الأسمدة بعد عملية الزراعة حسب طريقة الري عندما نطبق الري بالغمر نضيف 30 كغ من البوتاسيوم و 30 كغ من النتروجين، ونستخدم سلفات البوتاسيوم كمصدر للبوتاسيوم، ونترات الأمونيوم  كمصدر للنتروجين، بعد 2 و 4 و 6 أسابيع من الإنبات نقوم بنثر هذه الأسمدة على ثلاث دفعات متساوية، أما عند الري بالرش نستخدم الأسمدة نفسها ولكن بمقدار زيادة 30% من الكمية السابقة.

بعد 3 و 5 أسابيع من الإزهار يحتاج السبانخ إلى كمية قليلة بمقدار رشة أو رشتين من الأسمدة الورقية التي تحوي العناصر الدقيقة.

زراعه السبانخ لها تاريخ طويل، حيث تعددت مواسم زراعتها، تبدأ خطوات الزراعة بتحضير التربة إضافة لضرورة تسميد تربة السبانخ حيث نقوم بتسميدها قبل الزراعة وبعدها.
اترك رد