زراعة زهرة عباد الشمس؛ تعرف على 9 معلومات أساسية عن زراعتها

sunflower growing

انتشرت زراعة زهرة عباد الشمس في جميع أنحاء العالم لمنافعها الاقتصادية والصحية ولمظهرها الجميل أيضاً، تعود أصولها إلى أمريكا الشمالية، لنتعرف على خطوات زراعتها.

عباد الشمس هو نبات سنوي يمتلك شكل زهرة كبيرة تشبه الأقحوان ،انتشرت زراعة زهرة عباد الشمس نظرا” لفوائدها الاقتصادية والصحية، يأتي اسمها العلمي من الكلمات اليونانية الأصل أنثوس (زهرة) وهيليوس (شمس)، تأتي أزهار عباد الشمس بألوان متعددة (أصفر، برتقالي، أحمر، بني، كستنائي)، لكنها عادة ما تكون ذات لون أصفر زاهي مع مراكز بنية تستمر بالنضوج حتى تتحول إلى رؤوس ثقيلة ممتلئة بالبذور.


تاريخ زراعة زهرة عباد الشمس

تعد أمريكا الشمالية موطن زهرة عباد الشمس البري، وقد تم تسويق هذه الزهرة في روسيا، وفي الفترة الأخيرة عادت زهرة عباد الشمس إلى أمريكا الشمالية لتصبح محصولا” مزروعا”.

لكن أول من قام بتدجين الزهرة هم الهنود الأمريكيين حيث قاموا بتدجين النبات في نبتة لها رأس واحد مع مجموعة منوعة من ألوان البذور تتضمن الأبيض والأسود والأحمر والأبيض المخطط بالأسود.
نقلت زهرة عباد الشمس من قبل المستكشفين الإسبان من أمريكا الشمالية إلى أوروبا حوالي عام 1500، ثم انتشر هذا النبات بشكل رئيسي كزينة في جميع أرجاء أوروبا الغربية. تم تطويره ليناسب الاستخدامات الطبية، ومنح براءة اختراع ذات مصدر إنجليزي بحلول عام 1716 لعصر الزيت من بذور دوار الشمس.

أصبحت زهرة عباد الشمس مشهورة جدا” في القرن الثامن عشر كنبات مزروع، حيث صنع زيت عباد الشمس بحلول سنة 1830، وفي أوائل القرن التاسع عشر كان المزارعين الروس يزرعون أكثر من مليوني فدان من زهرة عباد الشمس.

“اقرأ أيضاً: زراعة السبانخ


مواسم زراعة زهرة عباد الشمس

مواسم زراعة زهرة عباد الشمس
مواسم زراعة زهرة عباد الشمس

من المفضل زراعة زهرة عباد الشمس بشكل مباشر بعد انتهاء خطر الصقيع الربيعي في أي وقت بعد تزايد درجة حرارة التربة إلى 10 درجات مئوية (50 درجة فهرنهايت) على الأقل.
في معظم الأماكن تتم زراعتها بين شهر نيسان ومنتصف شهر تموز، أما في مناطق الجنوب من المحتمل أن تتم الزراعة في منتصف آذار أو أوائل نيسان.

“تعرف على: زراعة الفريز في المنزل


الدول الأكثر شهرة بزراعة زهرة عباد الشمس

الدول الأكثر شهرة بزراعة زهرة عباد الشمس
الدول الأكثر شهرة بزراعة زهرة عباد الشمس

يتم إنتاج 47.347.17 طن من زهرة عباد الشمس سنوياً في كافة أنحاء العالم، لنستعرض معلومات هامة عن الدول المنتجة لزهور عباد الشمس:

  • أوكرانيا أضخم منتج لإنتاج زهرة عباد الشمس حول العالم حيث يقدر حجم إنتاجها حوالي 13.626.890 طنا” سنوياً.
  • في المرتبة الثانية الاتحاد الروسي حيث يبلغ حجم إنتاجه 11.010.197 طن سنوياً.
  • ينتج الاتحاد الروسي وأوكرانيا سويا” أكثر من 50% من إجمال الإنتاج العالمي.

“اطلع على: زراعة الباذنجان في المنزل


الموقع المناسب لزراعة زهرة عباد الشمس

يزرع عباد الشمس في الأماكن الجافة التي تعتمد في إنتاج محصولها على الري، كما يمكن أن يزرع أيضاً  في المناطق ذات المناخ المعتدل بعلياً ولكن يوجد احتمال تعرضه للصقيع، تقع درجات الحرارة الأمثل لنموه بشكل جيد بين 18- 25 درجة مئوية.
تحتاج زهرة عباد الشمس إلى فترة قصيرة من الضوء لإنتاج زهورها وتسمى Short day Plant بالمقابل هناك بعض الأنواع تزهر دون النظر إلى فترة تعرضها للضوء وتسمى Day neutral Plant.

تختلف بذور عباد الشمس بأحجامها، لذلك عندما نقدر معدل البذور المناسب لأرض معينة، نحدد عدد النباتات في الدنم وليس الوزن لحبات البذور للدنم نفسه، ففي التربة متوسطة الإنتاج أو الأقل من المتوسطة يتراوح معدل البذور بين 5-6 آلاف في الدنم الواحد، أما في التربة التي إنتاجها عالي فيكون معدل البذور فيها بين 5.5 – 6.5 ألف نبتة في الدنم الواحد.

التربة المناسبة لزراعة زهرة عباد الشمس

يمكن لعباد الشمس النمو في أنواع التربة المختلفة كالتربة الرملية والطينية، ويتميز بعدم حاجته للعديد من المواد الغذائية من أجل النمو، لكن يعد النتروجين أهم العناصر التي تساهم في نمو هذا النبات، ويعد نبات عباد الشمس من النباتات التي لا تلائمها التربة ذات الملوحة العالية.

من الأمور الضرورية أن يكون تصريف التربة للماء جيداً لأن محصول عباد الشمس لا يمكنه مقاومة الفيضانات كالمحاصيل الأخرى.

انتقاء الأصناف عند زراعة زهرة عباد الشمس

يوجد ثلاثة أصناف يمكن الانتقاء منها عند زراعة زهرة عباد الشمس وهي:

  • زيت عباد الشمس (Nusun sunflower) حيث ينتج من هذا النوع  أكثر أنواع الزيت جودة، والذي يستخدم بدوره في قلي الطعام.
  •  عباد الشمس التقليدي (traditional sunflower) يتميز بغناه بالأحماض الدهنية اللينوليية ذات النوع الجيد.
  •  حلوى عباد الشمس (Confection sunflower) يمتاز هذا النوع ببذوره ذات الحجم الكبير.
من الجدير بالذكر أن فوائد بذور عباد الشمس تتعدد تبعا” لاختلاف نوع البذور المزروعة.

خطوات زراعة زهرة عباد الشمس

خطوات زراعة زهرة عباد الشمس
خطوات زراعة زهرة عباد الشمس

تعرف على مجموعة من المعلومات الأساسية عن إنبات بذورها وهي:

  • انتقاء الصنف من الأمور الهامة في زراعة زهرة عباد الشمس.
  • تتم زراعة بذور عباد الشمس دون أن نقوم بحراثة التربة ولكن يمكننا القيام بذلك إذا تطلب الأمر مع مراعاة تحضير مكان مناسب لزراعة بذورها.
  • نضع البذور داخل التربة على شكل صفوف بحيث يكون بينها مسافات تقدر ب 76 سم.
  • عند وضع البذور في الحفرة نتأكد من عدم وجود فراغات بجانب البذور ونغلقها بشكل مناسب حتى لا تجف.
  • عندما نزرع البذور دون أن نحرث التربة نتأكد من إغلاق الحفر بشكل جيد بعد البذر.
  • نزرع البذور على عمق قليل لنضمن عدم معاناة النباتات عند خروجها من سطح التربة.
  • بشكل عام نضع البذور في عمق 3.8 سم عندما تكون التربة ذات حبيبات خشنة أو ذات رطوبة مع وجود احتمال عدم هطول أمطار في هذا المكان.
  • أما عندما تكون التربة موجودة  في أماكن من المحتمل هطول الأمطار فيها نضع البذور على عمق حوالي 2.5 سم.
يمكن أن نستخدم الآلة التي تزرع البذور لصنع الحفر ولكن يصعب استخدامها في جعل جميع المسافات موحدة، ولم يثبت وجود نتائج مفيدة وهامة عند زراعة الصفوف في مسارات أقل من ذلك.

“اطلع أيضاً: زراعة الهندباء


ري زهرة عباد الشمس

ري زهرة عباد الشمس
ري زهرة عباد الشمس

نحدد الحاجات المائية لمحصول عباد الشمس حسب موسم الزراعة والمناخ، وتتراوح كمية المياه التي يحتاجها محصول دوار الشمس بين 600 – 1000 ملم، وبما أن الجذور تنمو في العمق يجب أن نقوم بالري المكثف حوالي 2 – 4 مرات في التربة ذات الخشونة المتوسطة. ويتزايد النتح في زهور دوار الشمس كلما تقدمت بالعمر ويمكن أن يتراوح بين 12- 15 ملم في اليوم.

يتوزع إجمالي كمية المياه التي يتطلبها المحصول أثناء مراحل النمو كالتالي:

  • 20% في مرحلة الإنبات.
  • 55% في مرحلة الإزهار.
  • 25% في مرحلة النضوج.
طريقة الري الأكثر ملائمة لهذا النوع من المحاصيل هي طريقة الري السطحي وبشكل خاص ري الأخاديد.
“اقرأ أيضاً: زراعة فاكهة البلسان

تسميد زهرة عباد الشمس

نتأكد من استعمال السماد على التربة التي لا تحوي الكثير من المواد الغذائية والمعادن، فكلما حصل النبات على غذاء أكثر حصلنا على زهرة أكبر، فيما يلي بعض النقاط الهامة عن تسميد زهرة عباد الشمس:

  • لا نبالغ في استعمال سماد يحتوي نسبة مرتفعة من النيتروجين، لأنه يسبب تأخير مرحلة الإزهار.
  • نستخدم السماد بشكل اقتصادي، لأن الإكثار من استخدامه يؤدي لوقوع ساق الزهرة في فصل الخريف.
  • نضيف السماد المخفف لماء الري، ونتجنب وضعه عند قاعدة النبات بشكل مباشر، لأن القيام بذلك يؤدي إلى تعفن الساق.
  • نتوقف عن استعمال السماد عند نضوج الزهرة، حتى يتحفز نمو الأزهار والبراعم، حيث يؤدي الاستمرار في استعمال السماد إلى تركز طاقة الزهور على نمو الأوراق، الأمر الذي يؤخر نمو البراعم وعملية الإزهار.

هكذا نكون قد تحدثنا عن زراعة زهرة عباد الشمس وتاريخ زراعتها والمناطق المشهورة بزراعتها أيضاً فهي مفيدة على المستوى العالمي، وخطوات زراعتها بالتفصيل وطرق ريها وتسميدها.

اترك رد